fbpx

الجوز البرازيلي – معلومات شاملة

الجوز البرازيلي

الجوز البرازيلي، شجرة عامرة بالخير، تكاد تجد فيها علاجا لكل الأمراض.
أوراقها، وسيقانها، وجذورها، وثمارها، حتي الحبوب والأخشاب، كلها ذات فائدة كبيرة جدا للإنسان.
الجوز البرازيلي كنز عامر بالمغذيات، والمعززات الطبيعية للصحة العامة، والاهتمام بتحسين المظهر العام، من أخمص القدمين، لشعر الرأس!

البلاد الأصلية لزراعة ونمو شجر الجوز البرازيلي هي البرازيل Brazil، وجويانا (Guiana)، وشرق كولومبيا Colombia، وفنزويلا Venezuela، وشرق بوليفيا Bolivia، وشرق البيرو Peru.
حيث تنمو شجرة الجوز البرازيلي علي شكل مجموعة أشجارٍ متفرقة في الغابات الكبيرة الممتدة على ضفاف نهر الأمازون، و وريو نيجرو، ونهر تاباجوس و أورينوكو في أمريكا الجنوبية. [1]

التصنيف العلمي

التصنيف العلمي لنبات الجوز البرازيلي [2]

النطاق: حقيقيات النوى

المملكة: نباتات

الفرقة العليا: النباتات الجنينية

القسم: النباتات الوعائية

الشعبة: حقيقيات الأوراق

الشعيبة: البذريات

العمارة: كاسيات البذور

الطائفة: ثنائيات الفلقة

الطويئفة: النجميانيات

الرتبة العليا:النجمياوايات

الرتبة: الخلنجيات

الفصيلة: اللوسيتية

الجنس: Bertholletia

النوع: B. excelsa

فوائد زيت السمك للذاكرة وتحسين أداء المخ

الوصف العام لشجرة الجوز البرازيلي

طول شجرة الجوز البرازيلي

تعتبر من الأشجار الكبيرة، حيث يصل طولها حوالي 50 مترا، أو ما يعادل 160 قدما طولا.
و يتراوح قطر الشجرة ما بين متر واحد إلي مترين، أي ما يعادل 3.3 إلي 6.6 قدم، مما يجعلها واحدة من أكبر الأشجار النامية في غابات نهر الأمازون المطيرة.

اقرأ أيضا: الجوز البرازيلي للتنحيف وإنقاص الوزن – فوائد متنوعة

عمر شجرة الجوز البرازيلي

تعتبر من الأشجار المعمرة، حيث تعيش حوالي 500 عام أو أكثر.
و تزيد بعض الدراسات والأبحاث هذه المدة لتصل إلي نحو 1000 عام.

الشكل العام للشجرة

تتميز الشجرة بالجزع المستقيم، والذي يظهر في الغالب بدون فروع، حيث تبدو الشجرة عارية من الفروع لما يزيد عن نصف ارتفاعها، مع بعض الأكاليل النامية من الأفرع الطويلة.

يميل لونها للون الرمادي، كما يتميز اللحاء بالنعومة.

أوراق الجوز البرازيلي

أوراق الشجرة مستطيلة الشكل، يبلغ طولها حوالي 20-35 سنتيمتر أو ما يعادل 7.9-13.8 بوصة.
و يصل عرض الأوراق من 10-15 سنتيمتر، أو ما يعادل 3.9–5.9 بوصة
الأوراق غير معمرة، حيث تتساقط في موسم الجفاف، ولها فوائد طبية عديدة.

أزهار الجوز البرازيلي

لون الأزهار أبيض مخضر، صغيرة الحجم، تتجمع على شكل عنقود.
يبلغ طول الأزهار من 5-10 سنتيمتر، أو ما يعادل 2-3.9 بوصة.
تحتوي الزهرة على كأس منقسم لجزأين وست بتلات غير متساوية، ذات لون كريمي، تضم أسدية متعددة، تتكتل و تتحد في شكل تكتل عريض.

كيف تتكاثر شجرة الجوز البرازيلي

تحتوي الأزهار على رحيق طيب حلو المذاق، يحتاج لحشرة قوية بما يكفي لرفع الغطاء الملفوف على الزهرة، ليتسني تلقيحها.
ولهذا لا تتم عملية إعادة إنتاج الجوز البرازيلي إلا في وجود نبات السحلب الذي ينمو علي الشجرة ذاتها.
ينتج السحلب رائحة طيبة، تجتذب نحل السحلب كبير الحجم القادر على تلقيح شجرة الجوز البرازيلي.
ولذلك فوجود نبات السجلب مهم لإتمام عملية التلقيح، والذي قد يؤدي غيابه لضعف وربما عدم إتمام عملية التلقيح.

فوائد الجوز البرازيلي للغدة الدرقية

ثمرة الجوز البرازيلي

تأخذ الثمرة بعد التلقيج حوالي سنة أو 14 شهرا حتي تنضج.
تزن الثمرة الناضجة حوالي 2 كيلوجرام، أو ما يعادل 4.4 رطل.
و هي مغلفة بغلاف خشبي صلب، يصل سمكه حوالي واحد سنتيمتر.

القيمة الغذائية للجوز البرازيلي

فيما يلي قائمة بالقيمة الغذائية لكل 100 جرام [3]:

الطاقة الغذائية2,743 كـجول (656 ك.سعر)
الكربوهيدرات12.27 g
نشا0.25 g
السكر2.33 g
ألياف غذائية7.5 g
البروتين
ثريونين0.362 g
ليوسين1.155 g
ليسين0.492 g
ميثيونين1.008 g
سيستين0.367 g
تيروزين0.420 g
ألانين0.577 g
حمض الأسبارتيك1.346 g
حمض الغلوتاميك3.147 g
غليسين0.718 g
برولين0.657 g
سيرين0.683 g
بروتين كلي14.32 g
ماء
ماء3.48 g
الدهون
دهون66.43 g
دهون مشبعة15.137 g
دهون أحادية غير مشبعة24.548 g
دهون ثنائية غير مشبعة20.577 g
الفيتامينات
الثيامين (فيتامين ب١)0.617 مليغرام (47%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢)0.035 مليغرام (2%)
نياسين (Vit. B3)0.295 مليغرام (2%)
فيتامين بي60.101 مليغرام (8%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب9)22 ميكروغرام (6%)
فيتامين ج0.7 مليغرام (1%)
فيتامين إي5.73 مليغرام (38%)
معادن وأملاح
كالسيوم160 مليغرام (16%)
الحديد2.43 مليغرام (19%)
مغنيزيوم376 مليغرام (102%)
منغنيز1.223 مليغرام (61%)
فسفور725 مليغرام (104%)
بوتاسيوم659 مليغرام (14%)
صوديوم3 مليغرام (0%)
زنك4.06 مليغرام (41%)

اقرأ أيضا: فوائد الأفوكادو للغدة الدرقية

قائمة المراجع

[1] – Wikipedia
[2] – USDA Food Composition Databases
[3] – Scientific American Supplement

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *