fbpx

زيت الزيتون البكر الممتاز – فوائد لا تنتهي

زيت الزيتون البكر الممتاز – فوائد لا تنتهي

زيت الزيتون البكر الممتاز هو الغذاء الوحيد الذي يضاف لأى وجبة ونظام غذائي دون تحفظات تذكر.
إذ يمكنك دمج زيت الزيتون البكر الممتاز، هذا “الغذاء الخارق” في نظامك الغذائي دون إجراء تغييرات كبيرة في قائمة طعامك اليومية.

استبدلي الزبد بزيت الزيتون البكر الممتاز عند طهي الخضر أو التوابل وتحميص الخبز.
واجعلي زيت الزيتون البكر الممتاز مكونا أساسيا في وجباتك وستشعرين بالفارق الكبير بعد أيام قليلة
أضيفي نكهاتك الخاصة من خلال التوابل الصحية مثل الثوم أو الكركم، وتمتعي بغذاء صحي ومتوازن.

فوائد استهلاك زيت الزيتون البكر

  • انخفاض خطر الإصابة بالأزمات القلبية[1].
  • خفض الكوليسترول في الدم
  • المساعدة في إدارة مستويات السكر في الدم
  • انخفاض الخصائص الالتهابية عند مقارنتها بزيت الزيتون غير البكر
  • انخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي، الجهاز الهضمي،وسرطان الجهاز التنفسي، كما يتضح من مراجعة 25 دراسة شاملة
  • زيت الزيتون البكر الممتاز هو أصح الدهون على الأرض

زيت الزيتون والرجيم

دائما ما يثار الجدل حول الدهون الحيوانية وزيوت البذور وكل شيء تقريبًا مشترك بينهما.

ولكن أحد الدهون القليلة التي يتفق معظم البشر على صحتها هي تلك الموجودة في زيت الزيتون البكر.

هذا الزيت، هو طعام ودهن تقليدي، من العناصر الغذائية الأساسية لبعض سكان العالم الأكثر صحة، خاصة شعوب البحر الأبيض المتوسط.

هناك بالفعل الكثير من البحوث وراء دعم وتأكيد الآثار الصحية لزيت الزيتون، وفوائده للرجيم، ونظم الحمية.

حيث تشير هذه الدراسات إلى أن الأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة الموجودة فيه لها بعض الفوائد الصحية القوية، مثل تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

هذا المقال مفيد لك: سبيرولينا الفوائد الصحية والآثار الجانبية

ما هو زيت الزيتون البكر وكيف يتم صنعه؟

“زيت الزيتون البكر هو زيت الزيتون المستخلص بطرق طبيعية فقط وفي ظروف حرارية مناسبة، بحيث لا تتغير مواصفات الزيت، فهو زيت طبيعي يحتفظ بطعمه الأصلي ورائحته المميزة والفيتامينات الطبيعية” [2]

حيث يمكن إنتاج زيت الزيتون البكر بطريقة سهلة وبسيطة بشكل لا يصدق

فقط نوفر قوة ضغط مناسبة على الزيتون، فيخرج الزيت تلقائيا.

غش زيت الزيتون

لكن عموما وفي كل الأحوال، هناك بعض الزيوت غير الجيدة

حيث تتحايل بعض الشركات والمنتجين لاستخراج بعض الإصدارات الأقل جودة باستخدام مواد كيميائية، أو حتى تخفيفها باستخدام زيوت أخرى أرخص.

وتبيع المنتج علي أنه زيت زيتون بكر ممتاز!

وذلك بهدف الحصول علي كميات أكبر بأسعار أرخص، وبيعها للحصول علي أرباح مضاعفة.

لذلك، ينبغي مراعاة الشراء من مصادر موثوقة، ومنتجات معتمدة ومصرح بها، وموضح عليها طريقة الاستخراج والتركيب.

وتجنب زيت الزيتون المضاف إليه مواد كيميائية، أو مركبات إضافية، لأن ذلك يضعف من جودته، ويقلل من فوائده، إن لم يكن سيعدمها تماما.

زيت الزيتون البكر الممتاز هو افضل انواع زيت الزيتون

حيث وكما وضحنا يتم استخلاصه باستخدام الطرق الطبيعية، بمجرد الضغط والعصر.

زيت يتصف بالنقاء.

جودة في الطعم، النكهة، والرائحة.

يتمتع زيت الزيتون البكر الممتاز بذوق مميز وغني بمضادات الأكسدة الفينولية، والتي هي السبب الرئيسي وراء كون زيت الزيتون الممتاز مفيدًا جدًا.

يوجد بالسوق أنواع كثيرة من زيوت الزيتون

مكررة أو “خفيفة، والتي غالبًا ما يتم استخلاصها بالمذيبات أو معالجتها بالحرارة أو حتى المخففة بالزيوت الرخيصة مثل زيت فول الصويا وزيت الكانولا.

لهذا السبب، النوع الوحيد الذي يوصي به صحيا، هو زيت الزيتون البكر الممتاز.

لكن ضع في اعتبارك أن هناك الكثير من عمليات الاحتيال التي تحدث في سوق زيت الزيتون وأنه من الضروري الشراء من بائع محترم.

لا تخدعك الأسماء، مهما كانت براقة، فقد يكون الزيت مغشوشًا بالزيوت الرخيصة.

كيف اعرف زيت الزيتون البكر ؟

  • زيت الزيتون “البكر” الحقيقي طبيعي 100٪، والشركات المنتجة له مشهورة ومعروفة.
  • يتميز زيت الزيتون البكر الاصلي بارتفاع ثمنه عن باقي انواع الزيوت.
  • زيت الزيتون البكر الاصلي خالي من أي مواد كيميائية، ولا تضاف إليه زيوت أخري مهما كانت جودتها.
  • المواصفات القياسية المعروف بها كالرائحة القوية التي يتميز بها، واللون يميل للخضرة والصفرة.
  • ترسب الشوائب العالقة به ببطئ وفي وقت أطول من الزيوت المغشوشة التي تترسب فيها الشوائب بسرعة وفي وقت أقل.
  • تذوق الزيت فإذا كانت الحموضة عالية فهو غير أصلي، ومغشوش
    لأن نسبة الحموضة في زيت الزيتون البكر الاصلي لا تتعدي 1%، أعلي أو أقل بقليل [3].
  • قوام زيت الزيتون البكر الاصلي لزج، أكثر من الزيوت الأخري.
  • طعمه ورائحته لا تتغير بطول فترة التخزين.

طريقة لمعرفة زيت الزيتون الاصلي من المغشوش

ضع كوبا مملوءا بزيت الزيتون المراد اختباره في الثلاجة.

اقرأ أيضا: الجوز البرازيلي للتنحيف وإنقاص الوزن – فوائد متنوعة

أخرج الكوب من الثلاجة بعد حوالي 3 ساعات.

لو كان لونه أصفر، ولم يتجمد، فهذا زيت زيتون مغشوش.

أما لو تغير لون الزيت للون الأبيض، مع تجمده بالكامل، فهذا زيت بكر اصلي.

القيمة الغذائية لزيت الزيتون البكر الممتاز

زيت الزيتون البكر الممتاز مغذي إلى حد ما.

إذ يحتوي على كميات متواضعة من الفيتامينات E و K والكثير من الأحماض الدهنية المفيدة [4].

المحتوى الغذائي لكل 100 غرام من زيت الزيتون البكر الممتاز

الطاقة الغذائية3,701 كـجول – 885 ك سعر
الكربوهيدرات0 ج
البروتين
بروتين كلي0 ج
الدهون
دهون100 ج
دهون مشبعة14 ج
دهون أحادية غير مشبعة73 ج
دهون ثنائية غير مشبعة11 ج
أوميجا 3<1.5 ج
الأحماض الدهنية أوميجا – 63.5-21 ج
الفيتامينات
فيتامين إي14 مليجرام (93%)
فيتامين ك62 ميكروجرام (59%)

زيت الزيتون البكر الممتاز غني بمضادات الأكسدة

هذه المواد نشطة بيولوجيا، وبعضها يساعد في مكافحة الأمراض الخطيرة كالسرطان.

كذلك هي أحد أقوي مكافحات الشيخوخة

بعض مضادات الأكسدة الرئيسية هي oleocanthal المضاد للالتهابات

وكذلك oleuropein، وهي مادة تمنع الكوليسترول الضار من الأكسدة

انتقد البعض زيت الزيتون بسبب ارتفاع نسبة أوميغا 6 إلى أوميغا 3 (أكثر من 10: 1).

لكن يجب الأخذ في الاعتبار أن إجمالي كمية الدهون غير المشبعة المتعددة منخفضة فيه نسبيًا، لذلك لا ينبغي أن يكون ذلك سببًا للاهتمام.

اقرأ أيضا عن مضادات الأكسدة:
فوائد الاناناس فاكهة الأغنياء التاريخية
فوائد الزنجبيل بين الطب التقليدي والحديث
فوائد زيت السمك اوميجا 3 الخارقة

زيت الزيتون والالتهابات

يحتوي زيت الزيتون البكر الممتاز على مواد مضادة للالتهابات

حيث يحتوي زيت الزيتون على حمض الأوليك والمغذيات الزيتية التي يمكنها مقاومة الالتهابات [5].

ويعتقد أن الالتهابات المزمنة هي من بين الأسباب الرئيسية للعديد من الأمراض.

وهذا يشمل أمراض القلب والسرطان والسكري ومرض الزهايمر والتهاب المفاصل.

هناك بعض الأدلة على أن حمض الأوليك نفسه، وهو أبرز الأحماض الدهنية في زيت الزيتون، يمكن أن يقلل آثار الالتهاب مثل البروتين سي التفاعلي.

ولكن يبدو أن التأثيرات الرئيسية المضادة للالتهابات تتوسط فيها مضادات الأكسدة الموجودة في زيت الزيتون، وخاصة الأوليوكانثال، والتي ثبت أنها تعمل مثل الإيبوبروفين، وهو دواء مشهور مضاد للالتهابات.

يقدر الباحثون أن كمية الأوليوكانثال في 50 مل (حوالي 3.4 ملاعق كبيرة) من زيت الزيتون البكر الممتاز هي 10٪.

فوائد زيت الزيتون للقلب والأوعية الدموية

تناول الكثير من زيت الزيتون البكر يساعد في منع تنامي الالتهابات المتوسطة وتضاعف تأثيرها، مما يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض التهابية مختلفة … خاصةً أمراض القلب.

لزيت الزيتون البكر الممتاز تأثير وقائي ضد أمراض القلب والأوعية الدموية [6]

تعد أمراض القلب والأوعية الدموية (أمراض القلب والسكتة الدماغية) أكثر أسباب الوفاة شيوعًا في العالم.

تُظهر العديد من الدراسات القائمة على الملاحظة أن الوفيات الناجمة عن هذه الأمراض منخفضة في مناطق معينة من العالم ، ولا سيما البلدان المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط.

تعتبر هذه الملاحظة هي المحفز الأول للاهتمام بالنظام الغذائي لشعوب البحر الأبيض المتوسط​​.

تظهر الدراسات التي أجريت على حمية البحر الأبيض المتوسط ​​أنها يمكن أن تساعد في الوقاية من أمراض القلب. في دراسة رئيسية واحدة ، قللت من النوبات القلبية والسكتات الدماغية والموت بنسبة 30 ٪ (15).

يحمي زيت الزيتون البكر الممتاز من أمراض القلب عن طريق العديد من الآليات:

انخفاض الالتهابات: كما ذكر أعلاه، يحمي زيت الزيتون من الالتهاب ، التي هي المحرك الرئيسي لأمراض القلب.

منع أكسدة الكوليسترول الضار LDL: يحمي زيت الزيتون جزيئات LDL من الأكسدة، وهي خطوة أساسية في تسلسل الإصابة بأمراض القلب.

يحسن وظيفة بطانة الأوعية الدموية: يحسن زيت الزيتون وظيفة البطانة ، والتي هي بطانة الأوعية الدموية.

تخثر الدم: تشير بعض الدراسات إلى أن زيت الزيتون يمكن أن يساعد في منع تجلط الدم غير المرغوب فيه، والأعراض الرئيسية للأزمات القلبية والسكتات الدماغية.

اقرأ أيضا: فوائد الأفوكادو للغدة الدرقية

بالنظر إلى الآثار البيولوجية المعروفة لزيت الزيتون، فليس من المستغرب أن نرى أن الأشخاص الذين يستهلكون كميات كبيرة منه أقل عرضةً للوفاة بسبب الأزمات القلبية والسكتات الدماغية.

هذا مجرد غيض من فيض.

حيث أظهرت عشرات (إن لم يكن المئات) من الدراسات التي أجريت على كل من الحيوانات والبشر أن زيت الزيتون له فوائد كبيرة للقلب.

والأدلة قوية بما يكفي للتوصية للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، أو المعرضين لخطر كبير من الإصابة بها، بتناول زيت الزيتون البكر، ويجب عليهم التأكد من تضمين الكثير من زيت الزيتون البكر في وجباتهم الغذائية.

الخلاصة: زيت الزيتون هو بالتأكيد “طعام خارق“، بالنسبة للأشخاص المصابين بأمراض القلب أو المعرضين لخطر كبير من الإصابة به في المستقبل.

فوائد زيت الزيتون لضغط الدم

انخفاض ضغط الدم: وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أن زيت الزيتون يخفض ضغط الدم بشكل كبير ويقلل الحاجة إلى ضغط الدم بنسبة 48٪.

وقد ربط الباحثون في جامعة سابينزا في روما بين تناول زيت الزيتون البكر، مع تحسن ملحوظ في مستويات السكر في الدم بعد وجبات الطعام في الوصفات الصحية[7].

زيت الزيتون والسرطان

السرطان هو سبب شائع للوفاة ، و يعتبر النمو غير المنضبط للخلايا في الجسم أحد أبرز سمات مرض السرطان.

أظهرت العديد من الدراسات أن شعوب البحر المتوسط ​​لديهم خطر منخفض إلى حد ما للإصابة بالسرطان، ويعتقد البعض أن زيت الزيتون له علاقة بهذا.

أحد العوامل التي يمكن أن تساهم في الإصابة بالسرطان هو الأكسدة الناتجة عن الجذور الحرة، ولكن زيت الزيتون البكر الممتاز يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تقلل من الأكسدة، وتحد من تأثير الجزور الحرة علي الجسم.

حمض الأوليك في زيت الزيتون مقاوم قوي للأكسدة، وقد ثبت أن له آثارًا مفيدة على الجينات المرتبطة بالسرطان.

أظهرت مراجعة FDA أن زيت الزيتون هو زيت الطعام الطبيعي الوحيد الذي يحتوي على ما لا يقل عن 70 ٪ من حمض الأوليك لكل وجبة[8].

فوائد العدس المتعددة للجسم البشري

أظهرت دراسة أجريت في جامعة باري بالتعاون مع الرابطة الإيطالية لأبحاث السرطان أن غياب حمض الأوليك في النظام الغذائي ، في ظروف معينة ، يمكن أن يؤدي إلى التهاب قد يكون مقدمة لسرطان الأمعاء[9].

أظهرت العديد من الدراسات أن المركبات الموجودة في زيت الزيتون يمكن أن تساعد في مكافحة السرطان.

زيت الزيتون والزهايمر

مرض الزهايمر هو أكثر الأمراض التنكسية العصبية شيوعًا في العالم والسبب الرئيسي للخرف.

ومن ميزات مرض الزهايمر تراكم التشابك البروتيني المسمى لويحات بيتا اميلويد في بعض الخلايا العصبية في المخ.

أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن مادة في زيت الزيتون يمكن أن تساعد في إزالة هذه اللوحات من المخ.

أظهرت التجربة التي يسيطر عليها الإنسان أن اتباع نظام غذائي متوسطي غني بزيت الزيتون كان له آثار إيجابية على وظائف المخ، ويقلل من خطر الإصابة بضعف الإدراك.

استخدام زيت الزيتون البكر في القلي

تتأكسد الأحماض الدهنية أثناء القلي والتحمير، او الطهي .

أي أنها تتفاعل مع الأكسجين وتصبح تالفة.

غالباً ما تكون الروابط المزدوجة في جزيئات الأحماض الدهنية هي المسؤولة عن ذلك.

لهذا السبب، فإن الدهون المشبعة (بدون روابط مزدوجة) مقاومة للحرارة العالية، في حين أن الدهون غير المشبعة (بروايط مزدوجة) المتعددة حساسة وتصبح تالفة.

اتضح أن زيت الزيتون، الذي يحتوي على أحماض دهنية غير مشبعة  أحادية في معظمها (رابط مزدوج واحد فقط)، مقاوم بدرجة كبيرة للحرارة العالية.

في إحدى الدراسات ، قام الباحثون بتسخين زيت الزيتون البكر الممتاز إلى 180 درجة مئوية (356 درجة فهرنهايت) لمدة 36 ساعة، فكان الزيت مقاومًا جدًا للتلف.

استخدمت دراسة أخرى زيت الزيتون في القلي العميق، واستغرق الأمر 24-27 ساعة حتى يصل إلى مستويات التلف والضرر التي اعتبرت ضارة.

كما أكدت دراسة أجريت في جامعة UGR أن الخضروات المقلية في زيت الزيتون البكر الممتاز لها خصائص أكثر فائدة من الغليان[10].

بشكل عام ، يبدو أن زيت الزيتون آمن جدًا، حتى للطبخ في درجة حرارة مرتفعة إلى حد ما.

فوائد هذا الزيت الرائعة من بين الأشياء القليلة التي يتفق عليها معظم الناس اليوم في التغذية.

وهذا شيء لا نراه كثيرا !!.

ربما يعجبك أيضا: فوائد زيت السمك اوميجا 3 الخارقة

قائمة المراجع


[1],[6] US National Library of Medicine National Institutes of Health, NCBI
[2] Wikipedia
[3] ويكيبيديا العربية
[4] United States Department of Agriculture, USDA
[5],[7],[8],[9] The Local Magazine
[10] Universidad de Granada, UGR


اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *